لاحظت من قرائتي لتاريخ العلوم والاختراعات لعلماء المسلمين والعرب اننا بدأنا بفقد

لاحظت من قرائتي لتاريخ العلوم والاختراعات لعلماء المسلمين والعرب اننا بدأنا بفقد

لاحظت من قرائتي لتاريخ العلوم والاختراعات لعلماء المسلمين والعرب اننا بدأنا بفقد الريادة في العالم في منتصف القرن السادس عشر الميلادي. وعلى العكس تماما بدأت اوروبا بالنهضة العلمية والصناعيه بعد ذلك التاريخ. واستطاع الاوروبيين نسبة كل الاكتشافات والاختراعات العلميه لانفسهم زورا وبهتانا وروجوا الى ذلك. ولم يذكروا في مؤلفاتهم المصادر العلمية والعلماء الاصليين (الحقيقيين) الذين اعتمدوا عليهم، حيث ان معظم تلك المصادر كانت اسلامية وعربيه. ولكن بسبب الحقد الاوروبي على الاسلام والمسلمين، لم ينسبوا اي من تلك العلوم لاصحابها (المسلمين) ولكن نسبوها لانفسهم او لعلماء وهميين باهتين.
استمر هذا الفرق بالنهضة العلمية والصناعة بين الغرب والدول الاسلامية حتى بدا الاوروبيين بعد احرازهم التفوق والنهضة، بالنظر للمسلمين والعرب نظرة علوية (مع بداية القرن الثامن عشر وما لحقه من احتلال اقتصادي واحتلال على الارض).
هذه بعض الصور (التي التقطها بعدستي من متحف العلوم الاسلامية في استانبول) للمخترعات الاسلامية في الطب والهندسه وعلم الفلك والجغرافيا. وقد سبقت الاوروبيين والصينيين ب 600 عام على الاقل.

اشكر هذا المتحف والقائمين عليه على حفظ هذه الاكتشافات والاختراعات التي تظهر للعالم ما قدمه المسلمين للحضارة الانسانية واثر علماء المسلمين على العلوم الحديثة.

والسلام عليكم
م. جمال السعدون

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Scroll to Top